حركة العصر الجديد
المشاهدات 
3998
التقييمات 
3
عن الكتاب

هذه الدراسة تتناول حركة "العصر الجديد" (New Age Movement) وهي حركة كبرى من الحركات الباطنية المعاصرة تجاوز أتباعها في الغرب الملايين وتخطت حدود محاضنها في أمريكا وأوربا إلى أنحاء العالم ومنه بلاد الإسلام، ويتبنى أعداد من أبناء الأمة اليوم نشر برامجها والتدريب على منهجها بعد أن اغتروا بظاهرها التطويري والاستشفائي، وجهلوا أو غفلوا عن باطنها العقائدي الخطير، ومما زاد الطين بلة أن بدأ هؤلاء يلفقون بين فلسفتها وتطبيقاتها، ونصوص الكتاب والسنة فكرروا بذلك صنيع بعض فلاسفة المسلمين من قبل عندما لفقوا بين الفلسفة والدين فضلوا وأضلوا. وتنتظم هذه الدراسة في تمهيد وأربعة مباحث : الأول : نشأة الحركة وجذورها التاريخية، الثاني : أهم المبادئ والمعتقدات، الثالث : طرق نشر الفكر وأبرز برامجه التطبيقية، الرابع : مخاطر الحركة على الأمة الإسلامية.

  • مارية محمد

  • ابو عمر الروقي

    كتاب جميل ولذيذ حفيف على القاري وهو بوابة لمدينة كبيرة فيها خبايا وزوايا ودهاليز خطيرة يسلط الضوء عليها ليكون المسلم معتزا بعقيدته ويحذر من الانجراف خلف تلك الحركات

  • سلمى ...

الأوراد   الترقيم من نسخة الكتاب المطبوع  الترقيم من نسخة الكتاب الإلكتروني 
الورد الأول 
المقدمة - ١٨
المقدمة - ١٢
الورد الثاني 
١٩- ٣٤
١٣ - ٢٢
الورد الثالث 
٣٥ - ٤٣
٢٣ - ٢٨  
الورد الرابع 
٤٤ - ٦٢
٢٨ - ٤٠
 الورد الخامس  ٦٣ - ٧٧ ٤١ - ٥١
 الورد السادس
٧٧ - ٨٦
٥١ - ٥٨

 

فهرس الكتاب بحسب النسخة المطبوعة 

م  الموضوع   الصفحة 
١ * المقدمة  ٥
٢  - المبحث الأول: نشأة الحركة وجذورها التاريخية ١٩
٣  - المبحث الثاني: أهم المبادئ والمعتقدات ٣٥
٤  - المبحث الثالث: طرق نشر الفكر وأبرز برامجه التطبيقية ٤٤
٥  - المبحث الرابع: مخاطر الحركة على الأمة الإسلامية ٦٣
٦ * الخاتمة ٨٤
٧ * ثبت المراجع العربية  ٨٧
٨ * ثبت المراجع الأحنبية   ٩٣



  • سلمى ...
    سلمى ...

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احسن الله اليك انتشرت فديوهات تشرح طرق جذب الوظيفه والزوج عن طريق إحاطة نفسها بالافكار الايجابيه ورسم خطه وهدف ومصاحبة الناس الذين تتوقع انهم يساعدونها لتحقيق الهدف هل هذه الطريقه فيها خطر على العقيده ؟

    0
    • د.فوز بنت عبد اللطيف كردي
      د.فوز بنت عبد اللطيف كردي

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
      جميع تطبيقات ما يسمونه ( قانون الجذب ) تتعارض مع العقيدة الإسلامية الصحيحة ومع المنهج الإسلامي في السعي الى تحقيق الرغبات .
      فتطبيقات هذا القانون تتمحور حول الذات وماتبذله من قوة الخيال والتوهم وبين الكون وما يحصل فيه من استجابة وانجذاب او ما يسمونه حصول التناغم الذبذبي .
      بينما ننطلق في العقيدة الاسلامية في تحقيق رغباتنا من الاستخارة والدعاء والعمل الدؤرب
      مع عمق الاعتقاد بحكمة الرب ورحمته .
      فالتعارض بين تطبيقات الجذب وبين العقيدة الاسلامية كبير ويمكن القراءة بتوسع حول هذا الموضوع في كتاب ( خرافة السر) للعجيري .

      0
  • سلمى ...
    سلمى ...

    احس الله اليك وزادك من فضله وجزاك الله خيراً على ما تبذلينه لحماية جناب التوحيد
    دكتوره فوز


    ذكرت في المقطع الصوتي التالي :

    " كلمة الغنوصية هي ذاتها كلمة الباطنية ولكنها ذات أصل يوناني يعني المعرفة أو العرفان الداخلي الذي هو باطن لظاهر ليس هو الذي يعرفه كل الناس بل هو باطن هو سر, أسرار, لذلك يقال عنها معرفة سرية, يقال عنها معرفة باطنية, يقال عنها معرفة حدسية, إلهامات"

    هل لهذا السبب يحرص المروجون لهذا الفكر على الجلوس مع النفس والاستماع لها وفهمها ومجاراتها؟
    هل يعتقدون أن هذا يجعلها تنطق بهذه المعرفة السرية التي لاتحصل لكل الناس؟

    0
    • د.فوز بنت عبد اللطيف كردي
      د.فوز بنت عبد اللطيف كردي

      نعم ، العرفان الداخلي هدف منشود في تطبيقات الشرق الروحانية فجلسات الصمت ، والتأمل ، والتنفس العميق وغيرها
      تهدف الى سماع صوت الباطن الذي يزعمون انه الحق الصافي من منطلق عقائد تأليه الذات .

      0
  • أم تركي
    أم تركي

    السلام عليكم
    دكتورة هل رياضة اليوجا تعتبر من الرياضات الروحية كما يقولون ؟
    وهل يمكن ممارستها كأنها رياضة جسدية لا أكثر ولا اقل؟

    0
    • د.فوز بنت عبد اللطيف كردي
      د.فوز بنت عبد اللطيف كردي

      جميع الرياضات الروحية والدفاعية والاستشفائية تقوم على أصل المعتقد الشرقي ( وحدة الوجود) وان كان ظاهرها مجرد حركات بطيئة وتركيز وربما تضمنت ترنيمات وهيئات دينية خاصة لا يتفطن إليها غير المتخصص في اديان الشرق .
      لذلك فادعاء امكان ممارسة اليوجا او التاي شي او التأمل مجرد من عقائد الضلال ليس صحيحا فكل حركة مقصودة في مفهوم ( التناغم الكوني) وان لم يعي هذا وينتبه له الممارسين من المسلمين .

      0
  • هند أحمد
    هند أحمد

    احسن الله إليك
    ما حقيقة مبدأ النية التي ينادي بها متخصصوا علم الطاقة وكيف نرد رد علمي صحيح على من يزعم بأن السعادة والتعاسة كلها بسبب النية وليست لسبب آخر وهناك من يلوي عنق النصوص بإستخدام حديث النبي صلى الله عليه وسلم إنما الاعمال بالنيات ليثبت كلامه
    كما اتمنى توضيح حقيقة رهام الرشيدي التي لاحظت بأن كثيرون تأثروا بمبدئها هذا عن النية وغيرها من الافكار ..

    0
    • د.فوز بنت عبد اللطيف كردي
      د.فوز بنت عبد اللطيف كردي

      تختطف الباطنية العالمية اليوم كثير من المصطلحات وتروج لتطبيقات تحتها تبعد بها عن معناها الصحيح وتشوش على أصحاب الاديان ومنهم المسلمين اديانهم وعباداتهم ومن بعدها مفاهيمهم وتصوراتهم ، و(النية) واحدة من هذه المصطلحات المختطفة
      التي روجتها الباطنية العالمية اليوم بشكل جلسات وممارسات وادعت انها الطريق الى تحقيق السعادة والحصول على المراد

      وقد انصرف وللاسف كثير من الناس عن الدعاء والصدقات والاسباب الشرعية الصحيحة الى جلسات اطلاق النوايا توكيدات النية اليومية وغيرها .لاسيما اذا استدل المروجين بالايات او الاحاديث لاضفاء طابع ديني على ضلالاتهم التي فتنوا بها .

      أما المذكورة فهي أحد مروجي هذه الافكار والمفتونين بها ، بل والمتأثرين بضلالاتها ومتابعة مسيرتها التدريبية وما صاحبها من نزع الحجاب وتغيير المفاهيم لهو دليل واضح على خبث تطبيقات الباطنية وسحبها المفتونين بها تدريجيا الى الانسلاخ من الدين .

      0
  • سلمى ...
    سلمى ...

    احسن الله اليك انتشر كثيراً استخدام مصطلحات ( الطاقه الايجابيه - الثقه بالنفس - الامتنان - الرسائل الايجابيه - مكافأة النفس … الخ ) بين كثير من المدربين والمحاضرين الذين نحسبهم على خير عند الإعلان عن دوراتهم فما رأيك بذلك

    0
    • د.فوز بنت عبد اللطيف كردي
      د.فوز بنت عبد اللطيف كردي

      حري بالمدربين الأخيار ايضاح المراد باستخدام المصطلحات والألفاظ الشرعية والعلمية وتوضيح الالتباس في حال استخدام الالفاظ المجملة التي تحتمل حقا وباطل لئلا يلتبس الامر على عموم الناس ويناسقون وراء تطبيقات باذنية تستخدم ذات الألفاظ في دعاياتها .
      والحق ان خطر المصطلحات وضرورة الاستفصال في معانيها من الامور التي لابد ان ينبه اليها العوام كذلك
      ليحتاطوا لانفسهم ودينهم وعقولهم من التلبيس الباطني المقصود والموجه عالميا لخلخلة المعتقد الحق وطمس هوية المنهج الاسلامي في تزكية النفوس .

      0
  • منيرة الغامدي
    منيرة الغامدي

    أحسن الله إليك دكتورتنا الفاضلة.
    ذكرتي من قوى النفس الخارجة عن عادة عموم الناس(التخاطر) فهل يعني ذلك أنه حقيقة واقعة ؟
    أم فكرة لها أبعاد فلسفية؟

    0
    • د.فوز بنت عبد اللطيف كردي
      د.فوز بنت عبد اللطيف كردي

      التخاطر من الامور الخارقة للعادة ، ولو صحت الرواية المنسوبة لعمر رضي الله عنه في قوله : ياسارية . فهي دليل على حدوثه .

      وعقيدتنا مع الخوارق عدم نفيها فالكون مشحون بأسرار وليس بأمر خارج عن قدرة الله عزوجل .
      وفي ذات الوقت لانعتقد تعميمها والزعم بإمكان اكتسابها .

      0
  • منيرة عبدالله الحمد
    منيرة عبدالله الحمد

    هل هناك إمكانية لتكون المناقشة بالصوت ?

    0
    • مركز رسيل
      مركز رسيل

      أهلًا بك أخت منيرة ، نسعد باستقبال اقتراحاتك على تبويب؛ اتصل بنا
      https://kkitab.com
      شاكرين ومقدرين تفاعلك

      0
  • ابو عمر الروقي
    ابو عمر الروقي

    كيف الجمع بين البحث في خبايا النفس وان لها مفاتيح قد تستفيد من معرفتها وبين التحذير من هذه الحركة

    0
    • د.فوز بنت عبد اللطيف كردي
      د.فوز بنت عبد اللطيف كردي

      لا علاقة بين البحث في خبايا النفس بالمناهج العلمية او الأصول الشرعية
      وبين حركة العصر الجديد ومخاطرها

      اقرأ ان شئت كتابي المؤثرات الغيبية على النفس الإنسانية
      https://app.box.com

      0
المدينة دار التوزيع الهواتف الموقع الإلكتروني حساب التوتير
القصيم جمعية فكر - جامعة القصيم
  • +966163220292
  • +966532951179
www.fekreh.org.sa @fekreh